خريطة الموقع
الثلاثاء 29 يوليو 2014م


محطة الطاقة الشمسية العملاقة لمطار كانساي الدولي  «^»  هل يجب أن تلغى الوكالات التجارية؟  «^»  ما الفائدة من مضاربات العقار والأسهم؟  «^»  “مزاد” امريكي لنزع سلاح المقاومة مقابل خمسين مليارا والسماسرة كثيرون..  «^»  أربعون عامًا على ثورة القرنفل ودراسات الدمقرطة  «^»  عيدكم مبارك.. "وين" العيدية!  «^»  فاصل و لن نواصل!  «^»  الدين النصيحة لا الفضيحة!  «^»  فوبيا الطيران!  «^»  عيد بطعم الدم والفرقة جديد المقالات
رغم نجاحهم فيها... أبناء فنانين ممنوعون من مشاهدة أعمالهم  «^»  #تحقيقات: الشيعة في الشرق الأوسط  «^»  أخصائية تغذية بالسعودية تحذّر من الإفراط في الأكل صباح يوم العيد  «^»  منتجع «مازاغان» السياحي بالمغرب، يخصص باقات سياحية للعائلات السعودية  «^»   خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً من أمير قطر وعدد من الملوك والرؤساء والأمراء  «^»  خادم الحرمين الشريفين يوجه كلمة بمناسبة عيد الفطر المبارك   «^»  محكمة تطلق زوجة لم يقل لها زوجها احبك  «^»  السعوديون يرفعون إشغالات فنادق وخطوط الطيران بالخليج إلى 100%  «^»  تحليلات "سبق" للمقال: "الفيصل" حمّل التعنت الإسرائيلي مسؤولية ما آلت إليه القضية الفلسطينية  «^»  مواطن يطلب إيقاف شقيقته عن التمثيل وإعادتها من إحدى الدول الخليجية جديد الأخبار


المقالات
مقالات فكرية
التيارات في الشرق الأوسط

أنور ماجد عشقي















التيارات في الشرق الأوسط

أنور ماجد عشقي - عكاظ السعودية


كلما شاركت في مشروع دولي يناقش القضايا الإسلامية والسياسية إلا ولمست هجوما على السلفية، وكنت أسعى جاهدا لتصحيح هذه المفاهيم، وفي آخر مؤتمر بتركيا وجدت الربط بين السلفية والإرهاب واضحا حتى أوشك أن من يقال عنه سلفي أن تلقى عليه تهمة الإرهاب.
وفي آخر مؤتمر عقد في اسطنبول لدراسة إمكانية نزع السلاح في الشرق الأوسط، تردد ذلك الاتهام، عندها وجهت لهم سؤالي قائلا: «إنكم ترددون كلمة السلفيين، فهل منكم من يعرف لي مصطلح السلفية؟» فصمتوا جميعا وقتها أدركت بأن هناك من أراد أن يهاجم الإسلام الصحيح ويتهمه بالإرهاب والعنف من خلال الهجوم على السلفية.
لقد قلت لهم إن السلفية هي الشرب من رأس النبع، لأن المصبات غالبا ما تكون ملوثة، فالقضايا التعبدية في الفكر السلفي مسألة توقيفية تؤدي كما جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم، وما كان عليه أصحابه، أما قضايا المعاملات فهي نتاج بشري يتوخى فيها المسلم الحكمة وما يتفق مع مقاصد الشريعة، وهنا يجوز الأخذ بالأنظمة الحديثة من ديمقراطية وغيرها طالما هي تحقق العدالة والحرية ولا تتعارض مع الثوابت الإسلامية.
لقد أصبح الشرق الأوسط محكوما بتيارات أربعة، تيار الإخوان في مصر والتيار الفارسي وأصبح انتماؤهم إلى الخميني ومرجعهم اليوم خامنئي، وتركيا والسلفيون. وعلينا أن لا نقع في شراك الذين يسيئون للإسلام ويربطون الممارسات الشخصية بالمبدأ، فالإسلام بريء من التشدد والتطرف والعنف.

نشر بتاريخ 15-06-2013  


أضف تقييمك

التقييم: 4.59/10 (2673 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved