خريطة الموقع
الثلاثاء 2 سبتمبر 2014م


تكفي .. قل: تمّ  «^»  لعنة الديمقراطية!  «^»  "نمر النمر" يفجر قضية الولاء  «^»  الطاقة المتجددة وتقنيات الشبكة الذكية  «^»  لماذا يقل توظيف السعوديين في القطاع الخاص؟  «^»  الدولة العجلة  «^»  المحاكم العمالية .. المطلوب آلية عمل أفضل  «^»  عن الإلحاح على القراء لرفض الظلم وطلب الحرية  «^»  الثقوب التي بلعت أموالنا وخططنا وجهودنا  «^»   مشروع مكافحة التحرش الجنسي إلى أين..؟ جديد المقالات
خادم الحرمين الشريفين يتبرع بـ10 ملايين دولار لمحاربة الإرهاب في أفريقيا  «^»  الشورى يوصي باعتماد وظائف أئمة ومؤذنين ووضع خطط لإدارة المساجد لمواجهة التطرف  «^»  إغلاق ملفّ «تحرش فتيات الظهران» بتنفيذ العقوبة، وموجة إلكترونية تنتصر للعدالة  «^»  سمو ولي العهد يلتقي أبناءه المبتعثين العسكريين السعوديين في فرنسا ويفتتح في باريس معرض استثمر في المملكة   «^»  نقل تأديبي لـ 4 أعضاء هيئة اعتدوا على رجل بريطاني وزوجته  «^»  «الداخلية» تقبض على 88 شخصاً من الفئة الضالة  «^»  «التربية» تحذر من توزيع النشرات وإقامة الندوات دون موافقة الوزير  «^»  طالب يطلق النار على دكتور بجامعة حائل  «^»  "لوفيجارو": السعوديون وجدوا مواقف شجاعة من فرنسا على عكس أمريكا  «^»  صحيفة بريطانية تزعم: خطط لنقل قبر النبي محمد إلى البقيع جديد الأخبار


المقالات
مقالات فكرية
التيارات في الشرق الأوسط

أنور ماجد عشقي















التيارات في الشرق الأوسط

أنور ماجد عشقي - عكاظ السعودية


كلما شاركت في مشروع دولي يناقش القضايا الإسلامية والسياسية إلا ولمست هجوما على السلفية، وكنت أسعى جاهدا لتصحيح هذه المفاهيم، وفي آخر مؤتمر بتركيا وجدت الربط بين السلفية والإرهاب واضحا حتى أوشك أن من يقال عنه سلفي أن تلقى عليه تهمة الإرهاب.
وفي آخر مؤتمر عقد في اسطنبول لدراسة إمكانية نزع السلاح في الشرق الأوسط، تردد ذلك الاتهام، عندها وجهت لهم سؤالي قائلا: «إنكم ترددون كلمة السلفيين، فهل منكم من يعرف لي مصطلح السلفية؟» فصمتوا جميعا وقتها أدركت بأن هناك من أراد أن يهاجم الإسلام الصحيح ويتهمه بالإرهاب والعنف من خلال الهجوم على السلفية.
لقد قلت لهم إن السلفية هي الشرب من رأس النبع، لأن المصبات غالبا ما تكون ملوثة، فالقضايا التعبدية في الفكر السلفي مسألة توقيفية تؤدي كما جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم، وما كان عليه أصحابه، أما قضايا المعاملات فهي نتاج بشري يتوخى فيها المسلم الحكمة وما يتفق مع مقاصد الشريعة، وهنا يجوز الأخذ بالأنظمة الحديثة من ديمقراطية وغيرها طالما هي تحقق العدالة والحرية ولا تتعارض مع الثوابت الإسلامية.
لقد أصبح الشرق الأوسط محكوما بتيارات أربعة، تيار الإخوان في مصر والتيار الفارسي وأصبح انتماؤهم إلى الخميني ومرجعهم اليوم خامنئي، وتركيا والسلفيون. وعلينا أن لا نقع في شراك الذين يسيئون للإسلام ويربطون الممارسات الشخصية بالمبدأ، فالإسلام بريء من التشدد والتطرف والعنف.

نشر بتاريخ 15-06-2013  


أضف تقييمك

التقييم: 4.59/10 (2673 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com - Design by www.marvksa.com
Copyright © 2008 www.anbacom.com - All rights reserved